المشاريع الصغيرة ودورها في التخفيف من البطالة محور نقاشات فرع جمعية العلوم الاقتصادية باللاذقية

تركزت مناقشات المشاركين في اللقاء التفاعلي الختامي لفرع جمعية العلوم الاقتصادية باللاذقية في دورته الثامنة حول المشاريع الصغيرة ودورها في التخفيف من البطالة.

واستعرض المشاركون في اللقاء الذي عقد اليوم في دار الأسد للثقافة مزايا المشروعات الصغيرة وأهميتها الاجتماعية وعائداتها الاقتصادية وأسس النهوض بها والتجارب الناجحة لعدد من الدول في هذا المجال.

وأكد رئيس فرع الجمعية الدكتور سنان علي ديب ضرورة الاعتماد على المشروعات الصغيرة “لتحقيق انطلاقة فعالة في الاقتصاد ولاسيما أنها أصبحت حاجة” في ظل ظروف الحرب على سورية وما رافقها من من إجراءات قسرية اقتصادية أحادية الجانب الأمر الذي نجم عنه انعكاسات اقتصادية واجتماعية على الاقتصاد والفرد والمجتمع لافتا في الوقت ذاته إلى أن هذه المشروعات توفر فرصا استثمارية كبيرة.

ودعا ديب إلى نشر المفاهيم الصناعية والتجارية في المجتمع وتطوير المهارات وتدريب الكوادر البشرية على إدارة مثل هذه المشروعات وتوفير المعلومات والإحصاءات اللازمة لإقامتها ودعم المنتج المحلي وتعزيز الجوانب التسويقية.

من جهته لفت مدير المعهد التقاني التجاري في اللاذقية سامر سمرة إلى ضرورة توسيع دائرة الاهتمام بالتعليم المهني والتقني معتبرا أن المشروعات الصغيرة “بديل أساسي لإنتاج قيمة مضافة للاقتصاد الوطني” ومستعرضا تجارب عدد من الدول في هذا المجال.

وأوضح أن المعهد التقاني التجاري يضم موادا دراسية عن كيفية افتتاح المشروعات الصغيرة وإدارتها وطرق تحويل أي فكرة إلى شكل عملي والمقومات التي يجب الاعتماد عليها للانطلاق بالمشروعات الصغيرة.

بدوره قدم ماهر مصطو من فرع هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة عرضا عن آلية تصنيف المشروعات في الهيئة وفق حاجتها لرأس المال وآلية عمل الهيئة ومساعدتها في تسويق المنتج ومشاركة المقترضين في المهرجانات.

ولفت إلى ضرورة التركيز في تمويل المشروعات الصغيرة حاليا على دعم القطاع الزراعي نظرا لأهميته في توفير الامن الغذائي والتخفيف من الاستيراد وزيادة دعم الحرف الصغيرة وأسر الشهداء عبر حاضنات الأعمال.

وتناول فرع الجمعية خلال دورته الحالية “الكوابح الاجتماعية للتغييرات الاقتصادية والتشاركية الفعالة نحو الانطلاقة الاقتصادية وتكريس التعددية والطبقة الوسطى وهندسة إعادة البناء والتنمية الإدارية وإدارة التنمية والأجور وتكاليف المعيشة”.